Home

تقاليد الغياب والالتباس: الوثائقي السوري وجمهوره

أسباب غياب الفيلم الوثائقي السوري عن جمهوره بين بنية السوق وفلسفة الإخراج.

وسيم الشرقي
18 December 2019

هذا المقال جزء من ملف بالشراكة بين حكاية ما انحكت وأوبن ديموكراسي، حول السينما السورية الصاعدة منذ عام ٢٠١١: السياسة، التحديات الانتاجية، الرقابات، الجمهور، والى اين قد تتجه الآن.

مقارنة بأية أعمال فنيّة سوريّة، قد تكون الأفلام الوثائقية أكثر الأعمال إثارة للجدل في السنوات الأخيرة، ليس فقط بين طرفي الصراع التقليديين من مؤيّدين للنظام السوري والمعارضين له، بل أيضاً ضمن صفوف معارضي النظام أنفسهم، ودائماً بالعلاقة مع أفلام أنتجت أصلاً من مخرجين ينتمون إلى صفوف معارضي النظام السوري. هذا الجدل المتجدّد حول بعض الأفلام الوثائقية السورية يطرح أسئلة عن انفراد هذا النوع الفنّي بالحصّة بالأكبر من الجدل، وعن ماهيّة متلقّي الفيلم الوثائقي السوري اليوم، بعد أكثر من ثمان سنوات على انتفاضة السوريّين.

السوريون والأوسكار

تزامناً مع ترشحّه لجائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقي، أثار تسريب الفيلم الوثائقي السوري "عن الآباء والأبناء" مطلع العام الجاري جدلأ في بعض الأوساط السورية. مخرج الفيلم طلال ديركي كان قد قدم إلى قرية في ريف مدينة إدلب السوريّة الخاضعة لسيطرة تنظيمات إسلامية مختلفة، وقضى وقتاً في منزل عائلة أبي أسامة المتبني لفكر السلفية الجهادية، منتحلاً شخصية مخرج متحمّس للفكر الجهادي، ليعود المخرج بعد ذلك وينجز فيلماً يدين أبي أسامة وأفكاره، بعد تصوير عائلته وأطفاله.

بعد تسريب الفيلم ومشاهدته من قبل عدد كبير من السوريّين، ربط جزء من الرأي العام السوري المعارض، بين ترشّح الفيلم للجائزة الشهيرة، وبين استغلال محتمل من صنّاع الفيلم لتطابق توجهه مع سياسة أولوية مكافحة الإرهاب المتبنّأة من قبل إدارات أمريكية مختلفة، الأمر الذي يعني في الحالة السورية أولوية محاربة جماعات متطرفّة محتملة في إدلب السورية، على حساب الضغط على النظام السوري لتحقيق تغيير سياسي في البلد المنكوب.

ما يهمّنا في حالة الجدل حول "عن الآباء والأبناء" ليس مدى وجاهة الآراء المؤيدة أو المعارضة لتوجّه الفيلم، وإنّما علاقة الجمهور السوري الإشكاليّة مع الأفلام الوثائقيّة السورية، سواء إن كانت الإشكالية على شكل علاقة غاضبة مع أفلام تمّ تسريبها، أو على شكل علاقة غائبة أصلاً مع المشاهد السوري، كما في حالة الطيف الأكبر من الأفلام السوريّة.

مركزيّة أوروبيّة

على الرغم من الشهرة الواسعة والنجاح التجاري الذي حققته أفلام وثائقية سورية كثيرة عقب الثورة، إلا أنّ معضلة وصول الفيلم الوثائقي السوري إلى جمهور سوريا ليست مشكلة جديدة ناشئة، بل قديمة مرتبطة بالقمع السياسي الخانق من جهة، وبغياب منصّات العرض التي قد تعيد جزءاً من أموال منتجي الأفلام من جهة ثانية، مثل صالات السينما أو القنوات التلفزيونيّة التي من الممكن أن تشتري حقوق العرض التلفزيوني.

وفقاً للمخرجة ومنتجة الأفلام الوثائقية السورية غيفارا نمر، لا يمكن تبسيط إشكالية توزيع الفيلم الوثائقي السوري بربطها بتوجه مسبق عند صنّأع الأفلام لتجاهل الجمهور السوري، والتوجّه لجمهور أوروبي أو غربي مفترض، بل إنّ الإشكالية مرتبطة أكثر ببنية سوق إنتاج وتوزيع الأفلام الوثائقية الفنيّة، وهي إشكالية حتّى سابقة لانتفاضات المنطقة العربيّة.

فعلى الرغم من الشهرة الواسعة والنجاح التجاري الذي حققته أفلام وثائقية سورية كثيرة عقب الثورة، إلا أنّ معضلة وصول الفيلم الوثائقي السوري إلى جمهور سوريا ليست مشكلة جديدة ناشئة، بل قديمة مرتبطة بالقمع السياسي الخانق من جهة، وبغياب منصات العرض التي قد تعيد جزءاً من أموال منتجي الأفلام من جهة ثانية، مثل صالات السينما أو القنوات التلفزيونيّة التي من الممكن أن تشتري حقوق العرض التلفزيوني.

على ضوء ذلك، تحتلّ بلدان القارّة الأوروبيّة المساحة الأكبر من سوق الإنتاج والعرض والتوزيع الوثائقيّة، وذلك بسبب تركّز مصادر الدعم المالي المختلفة للأفلام الوثائقيّة، بالإضافة إلى المهرجانات المهمّة التي تمهّد طريق الأفلام نحو سوق العرض والطلب، زد على ذلك المحطّات التلفزيونيّة التي قد تنتج أو تشتري حقوق عرض الأفلام الوثائقيّة مثل Arte و Channel 4 وغيرها.

ضريبة الإنتاج الكبير

وفقاً لنمر، فإنّ موضوع توزيع الأفلام في حالة الإنتاجات الكبيرة، ليس مرتبطاً بالضرورة بإرادة المخرج، بل بإرادة وكلاء مبيعات الأفلام المسؤولين بدورهم عن بيع الفيلم للموزعين المحليّين. عملية التوزيع المعقّدة هذه، وخاصّة في حالة الأفلام ضخمة الإنتاج، وهو الأمر الحاصل مع الأفلام الوثائقية السورية المنتجة مؤخراً، تبعد المخرج بصورة أو بأخرى عن دائرة التأثير في القرارات المرتبطة بنوعيّة الجمهور الذي من الممكن أن يصل إليه الفيلم، ذلك باستثناء أن يكون المخرج قد اشترط في عقد الإنتاج أن تكون له حريّة عرض الفيلم في مناسبات خاصّة، وهي الحالة التي تحدث عادة مع الأفلام ذات الإنتاج الأكثر تواضعاً.

وبما أنّ مدى نجاح الفيلم الوثائقي يعتمد على طول دورة حياته بين المهرجانات والعروض الحصريّة، فإنّ الأفلام الأقل تمويلاً ونجاحاً بمعايير السوق هي الأكثر عرضة للوصول في النهاية إلى العرض المجّاني على الإنترنت، ذلك بعد أن تفقد فرصها في العرض في الصالات أو المحطات التلفزيونية، وفي الحالة السوريّة يعني ذلك أنّ الأفلام الأضعف إنتاجاً وتسويقاً هي الأكثر حظاً في الوصول إلى المشاهد السوري العادي عن طريق الإنترنت.

تقاليد الالتباس

إضافة لبنية سوق التوزيع بصورتها الحالية، يبدو أنّ العلاقة الإشكاليّة بين الجمهور السوري وأفلامه الوثائقية تتغذى أيضاً من حالة التصاق الفيلم الوثائقي السوري بصيغته الحالية بحياة السوريين، مقارنة بأية أعمال فنية أخرى كالأدب والسينما التخييلية التي تساعدها مساحة المتخيل لخلق مسافة أمان مع الواقع، حيث أنّ تصوّر الأفلام الوثائقيّة حياة أفراد سوريّين من لحم ودم، وتنقل قصصهم على الشاشة ربّما دون كثير من التعديل وفي الوقت ذاته يميل الفيلم الوثائقي بسبب بنية سوق الإنتاج والتوزيع الحالية للبعد الشديد عن المشاهد السوري.

هذه العلاقة الملتبسة ترفدها أيضاً تقاليد أقترح تسميتها بـ"تقاليد الالتباس" وهي مرتبطة بالخيارات الفنّية للمخرجين السوريّن، أكثر منها ببنية السوق. تقاليد الالتباس هذه يبدو أنّ بعض أشهر مخرجي الجيل الحالي من السينمائيّين السوريّين قد ورثوها من الراحل عمر أميرالاي، مخرج السينما الوثائقيّة السوريّة الأكثر شهرة.

أميرالاي الذي كانت أفلامه مسيّسة إلى درجة كبيرة، كان اعتمد في أحد أشهر أفلامه "طوفان في بلاد البعث" علاقة ملتبسة مع الأفراد السوريّين الذين صوّرهم، ذلك من خلال تصوير أفراد خائفين ومؤدلجين يكرّرون طوال الفيلم شعارات حزب البعث الحاكم في سوريا، ليعود المخرج ويصيغ هذه المشاهد خلال عملية المونتاج مع تعليقاته الشخصية النقدية على علاقة هؤلاء الأفراد بالسلطة وقمعها لهم. الأمر الذي يخلق علاقة ثلاثية الأطراف. السلطة، السوريون المقموعون، والمخرج النقدي الذي يكشف هذه العلاقة عبر تصوير هؤلاء السوريين أنفسهم كأصوات أيديولوجيّة، لا كأفراد لديهم حساسيات وسلوكيات مركّبة.

الأسلوب ذاته تقريباً كان قد تكرر مؤخراً مع فيلم "عن الآباء والأبناء" وبدرجات أقل مع أفلام مثل "طعم الإسمنت" و"العودة إلى حمص" حيث يفرض شرط التصوير المؤقت وغير الحميمي مع شخصيات الأفلام علاقة سطحية مع هذه الشخصيات، تردد خلالها شعاراتها السياسية العامة كما في حالة الخطاب السلفي في "عن الآباء والأبناء" أو خطاب الثورة عند الراحل عبد الباسط الساروت في "العودة إلى حمص" أو خطاب التعاسة وانعدام الأمل في سلوك العمال السوريين في فيلم "طعم الإسمنت".

وسواء كانت علّة غياب الفيلم الوثائقي السوري عن جمهوره هي بنية السوق المستبعدة لهم، أو فلسفة بعض المخرجين في صناعة أفلام تتحايل على إرادة بعض الأفراد السوريّين، يبقى أنّ النتيجة هي علاقة شبه غائبة بين الجمهور السوري سواء داخل سوريا أو خارجها، وبين الفيلم الوثائقي السوري. وهو غياب لا يبدو أنّ السنوات القادمة كفيلة بحلّه، في ظلّ اتساع الفجوة بين سوريا الداخل والخارج من جهة، وانخفاض أسهم القضيّة السوريّة في أسواق القضايا العالميّة من جهة ثانية.

Related story

1.jpg
بين حكايته اليومية التي تقدّم لجمهورٍ غيره والأفلام التي تناسب أيديولوجية النظام، أين الجمهور السينمائي السوري؟

Related story

1.jpg
هل للمخرج أو المنتج السوري دور في تحديد الجمهور المستهدف؟

Expose the ‘dark money’ bankrolling our politics

US Christian ‘fundamentalists’, some linked to Donald Trump and Steve Bannon, have poured at least $50m of ‘dark money’ into Europe over the past decade – boosting the far right.

That's just the tip of the iceberg: we've got many more leads to chase down. Find out more and support our work here.

Had enough of ‘alternative facts’? openDemocracy is different Join the conversation: get our weekly email

تعليقات

نشجّع أي شخص على التعليق. الرجاء الرجوع إلى openDemocracy تعليمات أسلوب التعليق الخاص ب ن كان لديك أسئلة
Audio available Bookmark Check Language Close Comments Download Facebook Link Email Newsletter Newsletter Play Print Share Twitter Youtube Search Instagram WhatsApp yourData