Home

الإعلام في مصيدة الإيديولوجيا

الرفض لإعلام المواطن ينطوي على أزمة مفادها؛ أن الإعلام التقليدي يرفض تمثيل الناس لأنفسهم، بل ويصرّ على الضلوع في إنتاج هوية جمعية يرفضها العامة والغالبية.

علي بهلول
7 November 2017
Rana Magdy. All rights reserved.

Rana Magdy. All rights reserved.استناداً إلى مقولة عالم الاتصال شارل ماكلوهان "الوسيلة هي الرسالة". تحاول العديد من الدراسات حول الإعلام البديل في العالم (كتاب "أيديولوجيا شبكات التواصل الاجتماعي وتشكيل الرأي العام" تأليف معتصم بابكر مصطفى، مثالاً)، أن تثبت بأن المحتوى الذي يصنعه الصحفي المواطن، هو محتوى مؤدلج بطبيعته، رسالته بحد ذاتها مؤدلجة، ولا يمكن ركون الثقة إليها.

ونحن، وإن كنّا لا نقرأ هذا الكلام بصريح العبارة غالباً، إلا أننا نتداول أساليب حسابية تورطنا بهذه النتيجة حتماً.

الدراسات والأبحاث تخبرنا أن المنصات الإلكترونية، مثل مواقع التواصل الاجتماعي، تعتمد في آليات عملها على ترويج الرأي الأكثر جماهيرية، فهي ترتب منشوراتها وتروّج لها بحسب نسبة التفاعل معها، وبذلك تساهم في ترسيخ تبني الرأي السائد، بل وتعميمه، وهذه الركيزة الأساسية التي تقوم عليها أي إيديولوجيا؛ التعميم والشمولية.

وعلى اعتبار أن إعلام المواطن، اعتمد بشكل أساسي على هذه المنصات، فإن رسائله مشكوك بحياديتها وموضوعيتها، وهذا الشك حقيقةً يقود بسرعة إلى التشكيك بالثورات نفسها، وحركات الاحتجاج الشعبية التي عمّت عدة بلدان عربية منذ عام ٢٠١١.

إذ أن الصحفي المواطن، هو العين الوحيدة التي كنّا نرى من خلالها ما يجري في الشوارع والساحات والأحياء العشوائية في كثير من البلدان، لا سيما سوريا، وكان انحياز الناس للثورات نابعاً مما رأوه بعين الشاهد/الصحفي.

لكن ونحن نطعن بهذه الرسائل معتمدين على معيار الحياد والموضوعية (كون الإيديولوجيا متعصبة ومتطرفة بالضرورة)، نغفل بأن هذه المعايير إنما تهدف إلى حماية العامة، كثرة الناس، غالبيتهم، فلا ننحاز إلى طرف أو مشروع على حساب المنفعة العامة.

إن كان إعلام المواطن يُطلق محتواه من بين الناس أنفسهم، وبدعمهم وموافقتهم، بل وبمشاركتهم بصناعة هذا المحتوى، فما هو خلل الحياد والموضوعية الذي نخشى أن تصاب به رسائلهم؟

إن هذا الرفض لإعلام المواطن ينطوي على أزمة مفادها؛ أن الإعلام التقليدي يرفض تمثيل الناس لأنفسهم، بل ويصرّ على الضلوع في إنتاج هوية جمعية يرفضها العامة والغالبية.

هناك أسباب ترغم الإعلام التقليدي على مواجهة شرسة مع نده البديل، فالأول يسعى إلى تعميم صورة ترضى عنها السلطة صاحبة الحماية، ورجال الأعمال الممولين؛ ففي حوادث متكررة في عدة دول عربية، تقوم بها الجهات الحكومية بإخلاء حي عشوائي ما بالقوة، رامية سكانه في الشوارع، من أجل مشروع لرجال أعمال يقضي بإقامة منتجعات، أو أبراج، أو شركات تجارية، سيتجاهله الإعلام التقليدي بكل تأكيد، وإذا ما خيب ظننا، فإنه لن يصور الأمر كما يجب (آخر هذه الأحداث هو ما يفعله النظام المصري في جزيرة الوراق اليوم).

من جهة أخرى أدت المنصات الإلكترونية إلى تثوير المجتمع، وتم الاستغناء عن الإعلام التقليدي كمزود للإخبار، وفي كثير من الأحيان حاجب لها.

بل إن التطور التكنولوجي عموماً وجه صفعة مفاجئة للإعلام التقليدي، إذ إنه عمم على الجمهور أدوات اتصال وإخبار هي من السرعة بحيث تجاوزت أقوى وسائل الإعلام حول العالم، مثل تطبيقات الدردشة على سبيل المثال، فما يحدث في إدلب، قد يصلك وأنت في نيويورك بضغطة زر، في حين أن الخبر يكون ما زال قيد الصياغة في غرفة الأخبار.

لقد تجاوز إعلام المواطن كل أشكال البيروقراطية، وخدش "هيبة الدولة"، وهذا لا يعني بطبيعة الحال أنّه معصوم عن الوقوع في فخ الأدلجة.

المهمة الأكثر صعوبة التي تنتظر هذا الإعلام اليوم، بعد إغلاق مئات الوسائل منه (السورية على أقل تقدير)، هي قدرته في الاعتماد على أساسيات مرنة، قادرة على مواكبة انفعالات الجمهور الثائر، والمتعب في ذات الوقت، قدرته على تشذيب هذه الانفعالات وتوجيهها وتركيزها، وليس الحد منها بما يتناسب مع أدواته، وإلا سيكون من الصعب جداً التمييز بينه وبين الإعلام التقليدي الموالي للسلطة.

Can there be a green populist project on the Left?

Many on the Left want to return to a politics based on class, not populism. They point to Left populist parties not reaching their goals. But Chantal Mouffe argues that as the COVID-19 pandemic has put the need for protection from harm at the top of the agenda, a Left populist strategy is now more relevant than ever.

Is this an opportunity for a realignment around a green democratic transformation?

Join us for a free live discussion on Thursday 22 October, 5pm UK time/12pm EDT.

Hear from:

Paolo Gerbaudo Sociologist and political theorist, director of the Centre for Digital Culture at King’s College London and author of ‘The Mask and the Flag: Populism and Global Protest’ and ‘The Digital Party: Political Organisation and Online Democracy’, and of the forthcoming ‘The Great Recoil: Politics After Populism and Pandemic’.

Chantal Mouffe Emeritus Professor of Political Theory at the University of Westminster in London. Her most recent books are ‘Agonistics. Thinking the World Politically’, ‘Podemos. In the Name of the People’ and ‘For a Left Populism’.

Spyros A. Sofos Researcher and research coordinator at the Center for Middle Eastern Studies, Lund University and author of ‘Nation and Identity in Contemporary Europe’, ‘Tormented by History’ and ‘Islam in Europe: Public Spaces and Civic Networks'.

Chair: Walid el Houri Researcher, journalist and filmmaker based between Berlin and Beirut. He is partnerships editor at openDemocracy and lead editor of its North Africa, West Asia project.

Had enough of ‘alternative facts’? openDemocracy is different Join the conversation: get our weekly email

تعليقات

نشجّع أي شخص على التعليق. الرجاء الرجوع إلى openDemocracy تعليمات أسلوب التعليق الخاص ب ن كان لديك أسئلة
Audio available Bookmark Check Language Close Comments Download Facebook Link Email Newsletter Newsletter Play Print Share Twitter Youtube Search Instagram WhatsApp yourData