Print Friendly and PDF
only search openDemocracy.net

الدين والرعاية الصحية في أفريقيا: الواقع المعقد

لقد حان الوقت لعدم المبالغة في حجج التبسيط المرتبطة بالكاثوليك والواقي الذكري، وبذل الجهد لفهم المساهمات الحقيقية والمعقدة جداً من مقدمي الخدمات الصحية الدينية في جميع أنحاء أفريقيا.

لسنوات عديدة، كان المحللون في مجال التنمية الدولية والصحة العامة "لا يضعون الدين في الاعتبار". ومع ذلك، في العقد الماضي، كان يوجد طفرة كبيرة من الاهتمام من جانب مقدمي الخدمات الصحية الدينية، التي عادة ما يشار إليها باعتبارها المستشفيات والعيادات "التبشيرية".

لقد أنشأ المبشرون العديد من النظم الصحية الحديثة في أفريقيا، وعند الاستقلال، غالباً ما كان مقدمو الخدمات الصحية الدينية مسؤولين عن معظم الخدمات الطبية الحديثة.

حتى الآن، لا تزال توجد اختلافات كبيرة بين البلدان الأفريقية. على سبيل المثال، قامت جنوب أفريقيا بتأميم معظم مقدمي الخدمات الصحية الدينية لديها، في حين أن دولاً أخرى، مثل مالي، لديها فقط عدد قليل من مقدمي مثل هذه الخدمات. ولا تزال بعض الدول الأخرى تشهد نمواً جديداً في مجال الرعاية الصحية الإسلامية. ومع ذلك، في عدد غير قليل من هذه البلدان بما في ذلك جمهورية الكونغو الديمقراطية، سيراليون، زيمبابوي، ملاوي، رواندا، أوغندا، تنزانيا، زامبيا، ليسوتو، بنين، غانا، كينيا، نيجيريا، الكاميرون، تقدر أحياناً حصة السوق الدينية مع مقدمي الخدمات الصحية بحوالي أكثر من 30%.

.Nuns take care of disabled, and abandoned children in Nairobi, Kenya. Marek Hanyzewski/Demotix. All rights reserved

في هذه البلدان، يتجمع مقدمو الخدمات الدينية كجزء من القطاع الخاص غير الهادف للربح، وغالباً ما يندمجون في النظم الصحية الوطنية من خلال الاتفاق مع الحكومة لتوفير خدمات محددة.

ومع ذلك، غالباً ما يعتبر مقدمو الخدمات الدينية قطاعاً "عاماً" أكثر منه قطاعاً "خاصاً" في الممارسة والروح. إنهم غالباً ما يسدون الثغرات التي يصنعها الآخرون، أو يتم تخصيصهم باعتبارهم مستشفيات مناطق يتبعها مرافق خاصة أو عامة على مستوى أقل. مثال ذلك الأكثر وضوحاً هو جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث يقوم ائتلاف الكنائس ومقدمي الخدمات الدينية بإدارة وتشغيل أكثر من نصف النظام الصحي الوطني.

باعتبار أن مقدمي الخدمات الدينية لا يهدفون للربح، فإنهم في وضع جيد يسمح لهم بمعالجة نطاق ممكن أوسع من قضايا الصحة وحقوق الإنسان، من التغذية والتحصين إلى وفيات الرضع. تكثر الأدلة القولية عن قيمتهم المضافة، ولكن البحث المنهجي غير متوفر. وعلاوة على ذلك، الجدل حول منافعهم يعوقه حقيقة أن المعلقين يميلون إلى التركيز بشكل كبير على فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز أو الصحة الجنسية والإنجابية.

مجال مفتوح على مصراعيه

توجد مؤخراً زيادة في البحوث الجديدة والتي تضيف مستوى إضافي إلى الحوار وتبرز مجالات هادفة محتملة للنظر فيها. على سبيل المثال، هل يوفر مقدمو الخدمات الدينية رعاية صحية أفضل جودة وأكثر مرونة مالية لفقراء الريف؟ أم ربما، هل يوفرون رعاية أكثر رحمة من الآخرين، من خلال علاج المرضى بشكل أكثر شمولية، وقضاء المزيد من الوقت معهم لتحقيق جودة أفضل؟

يرى المدافعون عن حقوق الإنسان عادة الوصول إلى الرعاية وجودتها كوسيلة لإعلاء كرامة الإنسان. هل يحترم مقدمو الخدمات الدينية كرامة مرضاهم أكثر من نظرائهم العلمانيين؟

نحن بالفعل لا نعرف، حيث يظهر الدليل فقط الآن. نحن لا نعرف، على سبيل المثال، ما إذا كانت المستويات الأعلى من الرعاية الرحيمة هي سمة فطرية من سمات العاملين في مجال الخدمات الدينية، أم هي عمل مهني في مستشفى وأسلوب إدارة.

تشمل المجالات الأخرى ذات الاهتمام المحتمل:

•           الممارسات التمييزية: خلافاً لبعض التصورات، يقال إن معظم مقدمي الخدمات الدينية في أفريقيا يوفرون خدمات الرعاية الصحية لجميع الذين يأتونهم من خلال أبوابهم، ونادراً ما ما يقومون بالتبشير أو التمييز على أساس الدين. 

•           المساءلة والمشاركة المجتمعية: معظم مقدمي الخدمات الدينية في أفريقيا "مملوكون" للكنائس المحلية، وهو ما يشير إلى وجود خط مباشر للمساءلة أمام المجتمعات المحلية التي تخدمها، بجانب توفير فرص فريدة للمشاركة المجتمعية.

•           حقوق العاملين في مجال الخدمات الصحية: قد يقوم مقدمو الخدمات الدينية "بتحمل العبء" عندما تتوقف الخدمات العامة بسبب الإضرابات عن العمل. في غانا، على سبيل المثال، وهي دولة يحدث بها العديد من احتجاجات العاملين في مجال الصحة العامة، يقول المعلقون إن "العاملين في مجال الصحة الدينية لا يضربون عن العمل". في النهاية، هذا قد يوحي بأن العاملين في مجال الخدمات الدينية يعملون داخل إطار حقوق عمال مختلف عن نظرائهم في القطاع العام.

قضية ساخنة

ماذا عن الحقوق الجنسية والإنجابية؟

يهاجم النقاد في جميع أنحاء العالم المنظمات الدينية، والكاثوليك على وجه الخصوص، بسبب سجلهم السيء عن هذه المواضيع. وقد تم كتابة مجلدات عن الكاثوليك والصحة وحقوق الإنسان فيما يتعلق بالصحة الجنسية والإنجابية، وغالباً ما يكون الحديث عن هذه المواضيع مراً واتهامياً.

على أرض الواقع، مع ذلك، يعتبر الواقع أكثر تعقيداً – كما هو موضح في مشروع مشروع بحثي مؤخراً عن كورديد بشأن مقدمي الخدمات الصحية الكاثوليك في الكاميرون وغانا ومالاوي.

لمزيد من التوضيح، قمت بتجميع عدد من الأمثلة من هذا البحث في "دراسة حالة" افتراضية. لقد حجبت أسماء البلدان والأفراد لحماية خصوصية المشاركين.

التعقيدات على أرض الواقع

في بلد أفريقي بدون ذكر اسمه في مستشفى كاثوليكي كبير، سنسميها "سانت ماري"، جميع مستويات العاملين في مجال الصحة يتخذون يومياً قرارات معقدة استناداً إلى حقوق الإنسان.

جميع العيادات على المستوى الأقل تتبع مستشفى المنطقة الكبير هذا، والذي بدوره يتبع وزارة الصحة، وكذلك يتبع أسقف الأبرشية. على الرغم من أن الكنيسة الكاثوليكية نفسها قد تكون في شكل تسلسل هرمي، فإن هذا النظام في الواقع لا مركزي للغاية، حيث يعمل كل مرفق منفرداً. مدير سانت ماري مستقل جداً، ولكنه يسعى للحفاظ على ثقافة المستشفى لأن تكون مطابقة للتبشير الكاثوليكي. تضم المستشفى خدمات الأمومة، التوعية الصحية العامة، عيادات فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والسل، بجانب مجموعة من الخدمات الأخرى.

على الرغم من أن سياسة الحكومة تحظر الإجهاض، تقوم مرافق الصحة العامة بتشجيع كلتا الطريقتين الطبيعية والاصطناعية لمنع الحمل. ومع ذلك، رغم أن سانت ماري مخصصة لتكون مستشفى المنطقة، فإنها تحظر تشجيع منع الحمل الاصطناعي أو التعقيم. في حالات الضرورة الطبية، قد يتلقى المرضى الرعاية الصحية على أساس كل حالة على حدة، بعد المناقشة بين القسيس والطبيب المعالج للمريض.

في الواقع، مع ذلك، عادة ما تسلم الممرضات في سانت ماري الواقي الذكري للمرضى، ولكنهن يخفين ذلك عن رؤسائهن. على الرغم من أن "وسائل منع الحمل الطبيعية" هي سياسة الكنيسة، لا أحد في المستشفى يشجع ذلك بالفعل. علاوة على ذلك، قامت الحكومة بتعيين موظف في المستشفى لإجراء الخدمات الصحية للأطفال مثل التحصين، ولكن هذا الموظف يقوم أيضاً بالتوعية المجتمعية، بما في ذلك تشجيع وتوفير وسائل منع الحمل الاصطناعية. وقد وافق الأساقفة ومديرو سانت ماري على ذلك طالما أنه لا يوجد أحد يشجع أو يوزع علناً وسائل منع الحمل الاصطناعية داخل المستشفى.

إضافة إلى العديد من التعقيدات، فقد أعربت جهات تمويل خارجية عديدة عن اهتمامها بالتعاون مع سانت ماري – مع احتفاظ كل منها بسياساتها ذات الصلة الخاصة بها، والتي غالباً ما تكون متضاربة. على سبيل المثال، إحدى الجهات الشريكة على المدى الطويل، وهي وكالة التنمية الدولية (الكاثوليكية)، تشجع سياسة "اتخاذ القرار بناءاً على بينة معرفية". هذا يعني أنه ينبغي إمداد جميع المرضى بمعلومات كاملة وإحالتهم إلى مرافق أخرى عندما لا تستطيع سانت ماري أن توفر نفس الخدمة لهم، وهو ما ينطبق بشكل أوضح على قضايا الصحة الجنسية والإنجابية.

مثل هذه التناقضات دفعت الأساقفة ليصبحوا أكثر مشاركة على الصعيد الوطني وليعيدوا النظر في موقفهم بشأن السياسات في مجال الصحة الجنسية والإنجابية. على سبيل المثال، يناقش مؤتمر الأساقفة الكاثوليك حالياً، في هذا البلد خاصة، القضايا اللاهوتية المرتبطة بتوفير الواقي الذكري لكل زوجين لا متوافقين مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز (حيث أحد الزوجين مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية موجب والآخر سالب).

حان الوقت لتوسيع الرؤية

تظهر "دراسة حالة" المدمجة هذه أن السياق التشغيلي لمقدمي الخدمات الدينية معقد ويحتوي على مؤثرات متعددة، بما في ذلك النظم اللامركزية والعاملين في مجال الصحة الذين "يراعون ضمائرهم" بشكل شخصي، مهما كان الأمر.

أيضاً، تعتبر قضايا حقوق الإنسان فوضوية إلى حد ما، وهي تقوض أي حجج تبسيط تتعلق بالكاثوليك والحقوق والواقي الذكري. يزعم المعارضون لموقف الكنيسة بشأن وسائل منع الحمل بأن ذلك يشكل انتهاكاً لحق الفرد في الصحة؛ الأمومة والأطفال والصحة الإنجابية؛ والمشاركة في صنع القرارات المتعلقة بالصحة، والحصول على المعلومات المتعلقة بالصحة.

ليس من السهل أن نزعم أن مقدمي الخدمات الصحية الكاثوليك في أفريقيا يوفرون الخدمات الصحية الجنسية والإنجابية بقدر أقل من مقدمي الخدمات الصحية الآخرين، أو أن حقوق مرضاهم مقوضة بشكل خاص. في الحقيقة، نحن نجد نسيجاً معقداً من الأنشطة العلنية والسرية، والتفاوض بخصوص تأثيرات السياسة المتعددة والمتضاربة، حيث اللاهوت الكاثوليكي هو فقط أحد هذه التأثيرات.

يجب أن نرفض تصريحات التبسيط بشأن الدين والصحة وحقوق الإنسان، وبدلاً من ذلك يجب التوصل إلى فهم أكثر دقة عن مقدمي الخدمات الدينية.

 

About the author

Dr. Jill Olivier is research director for the International Religious Health Assets Programme at the University of Cape Town’s School of Public Health and Family Medicine.

Dr. Jill Olivier est directeur de recherche pour the International Religious Health Assets Programme de l’Université de Cape Town, école de santé publique et de médecine familiale.

دكتورة جيل أوليفييه هي مديرة الأبحاث في البرنامج الدولي للأصول الصحية الدينية في كلية الصحة العامة وطب الأسرة بجامعة كيب تاون.

Read On

More On

We encourage anyone to comment, please consult the
oD commenting guidelines if you have any questions.